صباحُ الحبِّ @smawt

قصيدة: عبدالله بن عادل عبدالرحيم , إلقاء: عبدالرحمن الراشد (سموت)

 

صباح الحبِّ لواعًّا بأغنية الصباباتِ ..

ويطبعُ قبلةً خجلى, على جيدِ ابتساماتِ

يزفُّ لواعجَ الأشواقِ في أحداقِ أبياتِ

إلى روحٍ, أهيمُ بها , فتصبحُ روحَ مشكاتي

Advertisements
نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

وشاية بلغةِ الدموع – عبدالله بن عادل

قصيدة وإلقاء: عبدالله بن عادل عبدالرحيم

قلبُ منْ أهوى توارى في الزمن
ليس يدري عنْ مواجيدِ الشجنْ

يعبرُ العمرَ كأنّا لمْ نكنْ
طلعةَ الحبِّ وأحلامَ الوسنْ

أسكنَ الأشواقَ في كفِّ النوى
ورمى الأنفاسَ في بئرِ الحَزَنْ

رَضِيَ البعدَ وفي وجنته
دمعةُ الأمسِ تلظّتْ في الهتنْ

يا ليالِ السهدِ منْ فرّقنا
بعدما كنّا مزاجًا ووطنْ ؟

يا دروبَ الجهدِ منْ أرهقنا
ووشى للبينِ سرًّا وعلنْ ؟

قلبُ من أهوى هوى في صمته
.. يا لهُ الصمتُ محاريبُ الوهنْ

بالذي أوجدَ في الدنيا النوى
هلْ لأوجاعِ الهوى بعضُ السكنْ ؟

نالَ منّا الحبُّ حتّى شفّنا
ليتَ أنّا لم ننلْ منهُ إذنْ
نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

رحلة فتاة! – البراء الرشود

إلقاء: البراء الرشود

 

نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

فصلُ الغرام – عبدالله بن عادل

قصيدة وإلقاء: عبدالله بن عادل عبدالرحيم

أبكيكَ أمْ أبكي عليكْ ؟
والروحُ ثكلى في يديكْ

وأُديرُ في دنياكَ عينَ الحبِّ أرجو مقلتيكْ
يا أنتَ .. أقصدُ يا أنا :

أَوَصِرْتُ كالذكرى لديكْ ؟
ما للمشاعرِ قُيِّدَتْ

في حائطِ الشكوى إليكْ ؟
أيَّامَ كنتَ قصيدةً

وأنا المدادُ بلاحظيكْ
فهلْ انتهى فصل الغرامِ إلى الحطامِ بشاطئيكْ ؟

نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

الموسيقى الأنثى @smawt

إلقاء وهندسة: عبدالرحمن الراشد

صعبٌ بأنْ تُحْكَى المشاعر دونِ عزفٍ

ساعديني بالمنى بالعزفِ أنْ أتكلما

ساعديني يا موسيقايَ الجميلةِ أنْ أعبِّرَ عن جمالٍ داخلي

أنْ أنتقي من دفترِ الأعماقِ رَجْعاً بلسما

كوني هنالكَ بين ألحاني الجميلةِ فاصلاً

بين الحروفِ

هناكَ ثمةَ موعدٌ لعناقنا

وهناكَ سوفَ تلحَّنِيْنَ بعزفِنا

صرعى وتصرعُ غيرَها

سكرى وتُسكِرُ خمرَها

وهناكَ أنتِ علامةٌ ستحرِّضُ الإيقاعَ كيْ يتفنَّنا

أنا لنْ أطيلَ

من الكلامِ

فقد دخلنا جَوَّنا

وسَتُكْمِلُ الإيقاعَ موسيقى الربيع

وينحني بجمالِهِ ذاكَ البديع

هنا هنا

بستانُ لحنٍ أثمرتْ فيهِ الثمارُ

وأزهرتْ مقطوعةً

أنثىً وقافيةً وتاءً إنني لكِ عاشقٌ

فتمايلي إني هنا !
نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

بقايا بقايا – فاروق جويدة @smawt

قصيدة: فاروق جويدة , إلقاء: عبدالرحمن الراشد (سموت)


لماذا أراك على كل شيء بقايا.. بقايا؟

إذا جاءني الليل ألقاك طيفا..

وينساب عطرك بين الحنايا؟

لماذا أراك على كل وجه

فأجري إليك.. وتأبى خطايا؟

وكم كنت أهرب كي لا أراك

فألقاك نبضا سرى في دمايا

فكيف النجوم هوت في التراب

وكيف العبير غدا.. كالشظايا؟

عيونك كانت لعمري صلاة..

فكيف الصلاة غدت.. كالخطايا..

* * *

لماذا أراك وملء عيوني

دموع الوداع؟

لماذا أراك وقد صرت شيئا

بعيدا.. بعيدا..

توارى.. وضاع؟

تطوفين في العمر مثل الشعاع

أحسك نبضا

وألقاك دفئا

وأشعر بعدك.. أني الضياع

* * *

إذا ما بكيت أراك ابتسامه

وإن ضاق دربي أراك السلامة

وإن لاح في الأفق ليل طويل

تضيء عيونك.. خلف الغمامة

* * *

لماذا أراك على كل شيءٍ

كأنكِ في الأرضِ كل البشر

كأنك دربٌ بغير انتهاءٍ

وأني خلقت لهذا السفر..

إذا كنت أهرب منكِ .. إليكِ

فقولي بربكِ.. أين المفر؟!

* * *
نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق

أشجان الهوى ..

قصيدة: عبدالله بن عادل عبدالرحيم , هندسة: عبدالرحمن الراشد (سموت)

 

فِي حَنايَا الوجدِ , ألفيتُ الهوى بعضَ روحٍ وبقايا بلسمِ ..

وتأمّلتُ على شطِّ الجَوى ,مطلعَ الآمل بعدَ العتمِ

ولحظتُ البِشرَ فيهِ .. لوعةً حالها اليأسُ حداءَ المبسم

يا لأشجانِ الهوَى .. كم بعثرت , حدّةَ الصقرِ وعزمَ الضيغمِ..

يا لأشجانِ الهوى كم سعّرت في حنايا الطُهرِ روحَ المسلمِ

يا لأشجان الهَوَى .. لمّا هوى لائذُ التيهِ إلى المعتصمِ

هكذاَ ألفيتُ أحداقَ الهوى .. شاخصاتٌ للعلا في الديمِ

فتماديتُ إليها .. علّها ترسمُ السعدَ بومضِ الأنجمِ

نُشِرت في غير مصنف | أضف تعليق